الأربعاء، تموز 05، 2006

فندق دي روسي روما ايطاليا June 27, 2006



السبت، حزيران 03، 2006

بين مونيكا وآل غاندي


تنضم الممثلة الايطالية الفاتنة مونيكا بيلوشي الى عائلة غاندي الهندية الشهيرة، في محاولة منها للتعايش مع عادات وتقاليد هذه العائلة. فقد قبلت مونيكا أن تجسد شخصية الزعيمة الهندية والايطالية المولد صونيا غاندي في فيلم سينمائي يحكي قصة حياة هذه الشخصية المؤثرة التي تولت بعد اغتيال زوجها رئيس الوزراء راجيف غاندي الحكم وقيادة حزب سياسي عريض.وقد عبرت مونيكا عن سرورها بهذا الدور الذي يدخلها السينما البوليودية، كونها متأثرة بشخصية صونيا غاندي وكفاحها من أجل مبادئها وخير بلادها.

بين مونيكا وآل غاندي


تنضم الممثلة الايطالية الفاتنة مونيكا بيلوشي الى عائلة غاندي الهندية الشهيرة، في محاولة منها للتعايش مع عادات وتقاليد هذه العائلة. فقد قبلت مونيكا أن تجسد شخصية الزعيمة الهندية والايطالية المولد صونيا غاندي في فيلم سينمائي يحكي قصة حياة هذه الشخصية المؤثرة التي تولت بعد اغتيال زوجها رئيس الوزراء راجيف غاندي الحكم وقيادة حزب سياسي عريض.وقد عبرت مونيكا عن سرورها بهذا الدور الذي يدخلها السينما البوليودية، كونها متأثرة بشخصية صونيا غاندي وكفاحها من أجل مبادئها وخير بلادها.

بين مونيكا وآل غاندي


تنضم الممثلة الايطالية الفاتنة مونيكا بيلوشي الى عائلة غاندي الهندية الشهيرة، في محاولة منها للتعايش مع عادات وتقاليد هذه العائلة. فقد قبلت مونيكا أن تجسد شخصية الزعيمة الهندية والايطالية المولد صونيا غاندي في فيلم سينمائي يحكي قصة حياة هذه الشخصية المؤثرة التي تولت بعد اغتيال زوجها رئيس الوزراء راجيف غاندي الحكم وقيادة حزب سياسي عريض.وقد عبرت مونيكا عن سرورها بهذا الدور الذي يدخلها السينما البوليودية، كونها متأثرة بشخصية صونيا غاندي وكفاحها من أجل مبادئها وخير بلادها.

الأربعاء، أيار 31، 2006

مونيكا بيلوتشي في حفل ديور


النجمة الجميلة مونيكا بيلوتشي أثارت إعجاب جمهور حفل دار أزياء ديور في باريس الأسبوع الماضي وهي تسير على ممر عارضات الأزياء ترتدي عباءة حمراء ثم تخلعها ليظهر تحتها فستان أحمر رائع مطرز. الإيطالية الحسناء ظهرت في حفل ديور لطرح أحمر شفاه "روج ديور" بمصاحبة عدد من عارضي الأزياء الرجال الذين بدوا متأثرين بجمال بيلوتشي وقوامها الجذاب. "مونيكا بيلوتشي امرأة جميلة" كما يقول جون جاليانو مصمم دار أزياء كريستيان ديور "لقد ذهبت معها لكثير من المطاعم من قبل وعندما تدخل المكان تسمع أصوات المعالق وهي تسقط من أيدي الناس من فرط جمالها". وتتميز بيلوتشي، بطلة فيلم ماتريكس، عن نجمات السينما الأخريات بقوامها الممتلئ الجذاب وهي واثقة جدا من نفسها وتقول إنها لن تكون نحيفة أبدا، كما أنها أنجبت طفلتها "ديفا" منذ عامين ومنذ ذلك الحين أصبحت كسولة. وتعترف بيلوتشي بأنها تحب تناول الطعام ولا تهتم بالعواقب.

الاثنين، أيار 29، 2006

مونيكا بيلوتشي تحب نجماً فاشياً



تلعب مونيكا بيلوتشي في فيلمها المقبل الذي تدور أحداثه خلال عهد موسوليني دور ممثلة إيطالية شهيرة راحلة قتلها حبها لنجم سينمائي فاشي.
وذكرت وكالة الأنباء الإيطالية “أنسا” أن الفيلم التلفزيوني الذي يخرجه ماركو توليو جيوردانا سيظهر مونيكا بيلوتشي في دور الممثلة الشهيرة لويزا فريدا إلى جانب الممثل التلفزيوني لوكا زنجاريتي الذي يلعب دور حبيبها الفاشي اوزفالدو فالنتي.
وقال المنتج انجلو بارباجالو إنها “قصة رائعة من قصص الحب التراجيدية المليئة باللحظات الإنسانية والسياسات المتعصبة”.

السبت، أيار 20، 2006

مهرجان كان السينمائي، 19 مايو مونيكا تستقبل النجوم




الثلاثاء، نيسان 25، 2006

مونيكا بيلوتشي تؤكد مشاركتها في كان



اكدت النجمة الايطالية مونيكا بيلوتشي مشاركتها كاحد اعضاء هيءة المحلفين الدولية لمهرجان كان ، الذي سيقام للفترة من 17-28 مايو/ايار القادم، وستكون مونيكا الى جانب 9 اخرين اعضاء للهيئة، وسيكون زوجها فنسان كاسيل رئيسا للتشريفات.

الأربعاء، كانون الأول 21، 2005

مونيكا بيلوتشي تنتهي من فيلم "كم تحبني؟"




مونيكا بيلوتشي
إنتهت الممثلة الشابة مونيكا بيلوتشي من فيلمها الأخير "كم تحبني؟" أو Combien tu m'aimes ? المقرر عرضه بدور السينما الفرنسية خلال الفترة القادمة ، ويشاركها البطولة فيه جون بيار داروسين وجون ديل وبرنار كومبين وتوماس باديك وجيرار ديبارديو ، ومن تأليف وإخراج برتران بليا.وفي تصريح خاص لجريدة لو فيجارو الفرنسية ذكر على موقع الجريدة الرسمي صرحت مونيكا : "أنا أعتقد أن دوري في هذا الفيلم هو إلهام متبادل بيني وبين المخرج برتران ، حيث كنت أتمنى أن أقوم بهذا الدور منذ فترة طويلة".وعن دورها قالت : "أقوم بدور دانيالا المرأة التي أذهلت الرجال وأفقدتهم عقلهم من جمالها وجاذبيتها ، فهى إمرأة حنونة وقاسية في نفس الوقت ، ولا يوجد أي شىء من الممكن أن يغيرها أو يضعفها حتى لو كان الحب نفسه ، فهى لا تفكر تماما في الزواج لأنها تريد ان تصبح حرة بلا أي قيود أو أوامر ، وتعشق حياة الطرقات والتسكع فيها وتشعر دائما بأنها وحيدة وحزينة".وأضافت مونيكا : "وافقت على الدور بكل ترحيب و كأنه هدية حملها لىي المخرج برتراند".وعن رأيها الشخصي في مخرج الفيلم قالت : "برتراند مخرج رائع أذهلني بسيناريو الفيلم ، وهو يشجع دائما الممثلين الذين يعملوا معه ويعرف كيف يخرج منهم طاقاتهم في التمثيل ، فكان دائما يسعى لأن يُخرج مني جميع الطاقات التمثيلية ، وأنا دائما أبحث عن المخرجين الذين لهم رؤية شخصية صادقة مثله نماما ، ويكونوا قادرين على تخطي كل المصاعب ، وعندما يكون لدي ثقة فيهم أتشجع وأشعر أني أستطيع أن أقوم بعمل كل الأدوار مهما كانت المصاعب الموجودة في العمل".
وحول ما إذا كانت تعلم ماذا تريد من الحياة أم لم تستقر رؤيتها بعد قالت : "يجب أن أعرف ماذا أريد وأدواري تجبرني على أن أكتشف نفسي بنفسي ، فأنا دائما أشعر أني أريد أن أبحث عن شىء ما في أعماقي ، ودائماً أنجح في أن أحصل عليه ، وهذا ما يساعدني في معرفة الحياة وماذا أريد منها ، وهو ما يعيد روحي إلى جسدي مرة أخرى".وتابعن قولها : "ولكني من النوع الذي يخرج سريعا من الدور والقصص الخيالية وأعود مرة اخرى إلى الحياة والواقع الذي أعيشه دون أن أشعر بأىي مشاكل تعترضني ، وأنا أشعر أن ذلك يعتبر أكثر صحة ، وأنا لا اتأثر بالشخصية تماما التي أجسدها ، فأنا اتذكر في فيلم Irréversible كنت في مشهد من المشاهد أرتدى فستان أحمر أعجبني للغاية فقررت أنه عندما ينتهي الفيلم سأنفذه بنفس تصميمه ، ولكني لم أستطيع فعل ذلك لأني شعرت أني إرتديته في الفيلم ولا أستطع أن أرتديه مرة أخرى في الواقع".وعن ما يميز مونيكا بيلوتشي الإنسانة وليست الفنانة قالت : "أنا أعشق الإستقرار والحياة الأسرية وأحب السفر والتجول في جميع أنحاء العالم ، وأنا أرجع ذلك إلى طفولتي حيث كان والدي لديه شركة سياحة كبيرة وكان دائما يحب إصطحابنا معه إلى كل مكان ، وأيضا المناخ الذي تربيت وعشت فيه كان مناخ هادئ ، لذلك تأثرت بهذه الطبيعة التي ساعدتني على أن أكون متفتحة وشجاعة".